مسارح مصر المغلقة .. ملف يحتاج إلى القرارات الشجاعة

شكرا لقرائتكم خبر عن مسارح مصر المغلقة .. ملف يحتاج إلى القرارات الشجاعة والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة – بواسطة محمد صلاح – فراغ كبير عانى منه المسرح المصرى عبر سنوات مضت, حتى أتى ذلك الرجل الشجاع الذى قرر أن يحرك الماء الراكد بتقديمه عروضا مسرحية بمشاركة مجموعة من شباب المسرحيين من الجامعات والفرق الحرة والأقاليم, ووصف الكثير من الفنانين قراره مجازفة غير محسوبة العواقب , وفى الوقت الذى اكتفوا فيه بالنحيب على حال المسرح المصرى فى المؤتمرات والندوات, كان اسم "تياترو مصر" يتردد هنا وهناك, ولاقى قبولا جماهيرا كبيرا بين مقبل على المسارح ومشاهد أمام شاشات التليفزيون, صحيح أنه لم يسلم من هجوم شيوخ الفن الذين وصفوا المشروع بالابتذال وأنه بعيد ك ل ال ال ن ال ال م م م,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,……… م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م م مدرر…………….

يبدو أن مفعول جرعة الشجاعة التى تعاطاها عبد الباقى ما زال فعالا, فاتجه إلى إحياء المسارح المهملة, إذ أعاد مسرح نجيب الريحانى للحياة دون تشويه تراث المسرح القديم الذى شهد تأسيس فرقة الريحانى عام 1916 وقدم على خشبته العديد من الأعمال المسرحية الرائدة, قبل أن يتحول لمكان مهجور بائس اتخذت منه الفئران والقوارض مسكنا خلال السنوات الماضية, ويستعد عبد الباقى لتقديم مجموعة أخرى من الشباب للسوق الفنى من خلال مسرحية من إخراجه هى "جريما فى المعادى" ذلك المشروع الذى أعاد فتح ملف المسارح المغلقة والمهملة من جديد, وطرح تساؤلا كثيرا ما ردده المسرحيون والنقا , متى تنهى أزمة المسارح المغلقة ?!

الناقد المسرحى حسن عطية: نحتاج حلولا سريعة وإلا اندثرت مسارحنا

حسن عطية
حسن عطية

الدكتور حسن عطية الناقد المسرحى ورئيس المهرجان القومى للمسرح فى نسخته الأخيرة ثمن تجربة الفنان أشرف عبد الباقى بتجديده مسرح الريحانى وقال: "فى الوقت اللى بتتقفل فيه المسارح بسبب إجراءات الحماية المدنية, أشرف عبد الباقى بيفتح رئة جديدة للمسرح بغض النظر عن تقييم التجارب مسرحيا".

وعن حال المسرح فى الوقت الحالى مقارنة بالستينيات من القرن الماضى أوضح "عطية" أن السينمات فى هذا الوقت كانت تحول إلى دار عرض مسرحى فمثلا مسرح الجمهورية كان سينما فريال قبل تحويله لمسرح, وذلك عكس ما يحدث فى وقتنا الراهن فأصحاب المسارح يغيرون نشاطها لسينمات سعيا وراء المكسب المادى, لكنها بذلك تتحول إلى قاعات عنصرية تستهدف الشباب فقط ".

"أزمة مسارحنا تتلخص فى الروتين الحكومى" هكذا يرى الدكتور حسن عطية أسباب غلق وإهمال مسارح مصر, متسائلا: "كيف لا نستطيع إعداد المسارح الموجودة لمطابقتها بشروط الحماية المدنية فلابد أن نعمل على تأهيل المسارح لتفادى مأساة بنى سويف".

وأضاف: "نعانى من أزمة تأليه النجم واعتباره وحده الذى يجذب الجمهور وبالتالى يبالغ فى أجره حتى تصل تذكرة المسرح إلى 400 جنيه, لكن ذكاء أشرف عبد الباقى أنه وفر تذاكر ب 50 جنيها لجذب كل شرائح المجتمع, وبالتالى الجمهور يستطيع دفع ثمنها".

وحذر الدكتور حسن عطية من خطورة الوضع الحالى للمسرح المصرى, وقال إنه إذا استمر تعاملنا مع المسارح المهملة والمغلقة بهذا الشكل ستندثر المسارح تماما فى مصر, وستتحول إلى مقاهى وكافيهات وعلب صغيرة للسينما.

واقترح "عطية" حلولا إصلاحية لمعالجة ما أصاب مسارحنا, إذ أكد أننا نحتاج قرارا جريئا من وزارة الثقافة مدعومة من وزارة المالية لإعادة تأهيل المسارح الموجودة حاليا كى تكون مكانا آدميا لأن تحويل المسرح إلى سلعة فى القطاع الخاص أفسده, وإذا كانت الدولة مثقلة بالديون فعلى رجال الأعمال الذين يلعبون دورا ثقافيا فى المجتمع دعم المسرح على سبيل مؤسسة ساويرس الثقافية إذ من الممكن أن تخصص ميزانية لإنشاء مسارح جديدة, وإقامة مهرجانات عالمية مسرحية لدعم المسرح والسياحة فى نفس الوقت.

ووصف الدكتور حسن عطية شباب المسرحيين بأنهم قادرون على تغيير وجه مصر لكنهم غير مدعومين, وقال: "بشوف تجارب فى مسرح الفلكى على سبيل المثال ناجحة جدا, والفرق الشبابية تدفع إيجارا للمسرح ونصف القاعة من الجمهور يحضرون بدعوات بالإضافة إلى أن المسرح الجامعى ملىء بالتجارب المتميزة محتاجين حد يستقبل هذه العروض وتقديمها للجمهور خارج الجامعة وأعتقد أن هؤلاء الشباب من حقهم أن يجدوا صدى من الدولة ويخصص لهم مسرح لتقديم عروضهم مجانا للجمهور, كذلك هم فى حاجة للاحتضان طاقاتهم وبعد كدة الحكم للجمهور والنقاد ".

واختتم عطية حديثه: "تجربة أشرف عبد الباقى لتجديد مسرح الريحانى متميزة وتحيى مسارح أهملت لسنين وتقديم عروض مسرحية تخاطب الشرائح المتوسطة من المجتمع فهى بنفس أسعار مسارح الدولة".

"عايز مسرح" حملة لإحياء المسارح المهجورة لمواجهة التطرف

على قنديل
على قنديل

فى أكتوبر 2014, أطلق الفنان الكوميدى على قنديل حملة لإحياء المسارح المهجورة فى مصر, تحت عنوان "عايز مسرح", وطالب وزارة الثقافة تسليمه مسرحا من تلك المسارح المغلقة لمدة 3 سنوات ليحيى الحركة المسرحية دون استجابة, وأخذت الحملة تطالب طول الوقت بتشغيل المسارح, ولكنها استمرت فى الإغلاق حتى صارت مهجورة.

قنديل كان يرى أن المسرح يستطيع مواجهة الفكر المتطرف والإرهاب, ودون عبر صفحته الشخصية قائلا: "لو كان الأمر تم وأخذنا مسرحا أنا والشباب المتعطش للمسرح, كان من الممكن تغيير الفكر المتطرف لهؤلاء الذين يواجهوننا بالنار والدمار, فالمسرح له دور عظيم فى مواجهة الإرهاب, بخلاف أن أبسط شباب جيلنا فى مقدورهم عمل من الخراب مسرحا".

واستنكر قنديل البيروقراطية الشديدة فى الهيئات والمؤسسات الحكومية المسؤولة عن المسارح, قائلا: "نجد نداءات من المسؤولين يقولون لا توجد مسارح فى الدولة !! المسارح موجودة لكن حالها محزن للغاية.

أحمد عواض: "مقولة المسارح المغلقة غير صحيحة على إطلاقها"

958
أحمد عواض

وعن المسارح التابعة لهيئة قصور الثقافة تواصل "الخليج 365" مع الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة الذى رأى أن هناك تهويلا حول مسارح الهيئة المغلقة وفى نفس الوقت لم ينكر وجود أزمة على أرض الواقع, قائلا: "مقولة المسارح المغلقة غير صحيحة على إطلاقها , المغلق فقط يخضع للصيانة – على حد قوله –

وحول الفترة الزمنية الكبيرة التى تستغرق لإجراء صيانة بمسارح هيئة قصور الثقافة رد عواض: "استغراق وقت كبير لصيانة المسارح غير صحيح".

وبسؤاله عن مسارح الهيئة المغلقة قال "عواض" بعبارات مقتضبة, إن المسارح تعمل بكامل طاقتها ولدينا خطة إنتاج جديدة ونستعد ل 110 عروض لنوادى المسرح وجميع فرق الهيئة تعمل, وضرب مثالا بمسرح البدرشين وقصر ثقافة الجيزة قائلا إنهما يعملان دون توقف.

نظرة على مسارح العاصمة المهملة وأخرى اختفى آثارها

فى نطاق القاهرة الكبرى حال "أبو الفنون" مثير للإحباط, فما بالك بالأقاليم والمحافظات?! إذ تمتلك القاهرة والجيزة 38 مسرحا و 25 آخرين تابعة للثقافة الجماهيرية بمختلف المحافظات, يفسر البعض إغلاق النسبة الأكبر منها إلى الملكية الخاصة للمسارح, ويتعلل أصحابها بتراجع الجمهور عن الذهاب إليه مما قد يعرضهم لخسارة فادحة, وعند سؤال الرؤساء المتعاقبين على البيت الفنى للمسرح تكون الإجابة واحدة لا تتغير, بأن تلك المسارح ملكيتها تعود لأشخاص هم من يتحكمون فى مصيرها سواء بإغلاقها أو تقديم عروض مسرحية على خشبتها.

ورغم تعلل أصحاب مسارح القطاع الخاص بأن الجمهور هجر المسرح, إلا أن التجارب الناجحة تفرض نفسها بقوة, ولنا فى الفنان يحيى الفخرانى عبرة, إذ سجل بمسرحية "ألف ليلة وليلة" رقما قياسيا وقت عرض المسرحية, إذ حققت أعلى إيرادات فى تاريخ المسرح المصرى, بعد سنوات غاب فيها الجمهور عن قاعات "أبو الفنون".

مسرح "الزمالك" فى شارع 26 يوليو تحول إلى دار عرض سينمائى, أما مسرح "راديو" بوسط البلد أصبح استوديو لتصوير البرامج التليفزيونية, بالإضافة إلى توقف نشاط مسرح "ليسيه الحرية" بعد تعرضه لحادث حريق ويضم تراثا معماريا وأثريا مهما, كما أن سينما " بالاس "الواقعة فى وسط البلد كانت مسرحا يحمل اسم" مسرح الملكة ديانا "قبل تحويله لدار عرض سينمائى, ناهيك عن محو أثار مسرح محمد فريد الذى سعى الفنان الراحل السيد راضى لإنشائه قبل أن يصيبه حريق بعدها بشهرين وأغلق المسرح فأصابه الإهمال منذ سنة 1982 وأغلقته وزارة الثقافة ثم صدر قرار بهدمه.

وقدم الفنان محمد صبحى على خشبة "مسرح الفردوس" بالدراسة أعظم مسرحياته أهمها "وجهة نظر" وذلك قبل أن يتحول إلى مبنى متهالك ومقلب للقمامة, وفى وسط البلد يقع مسرح الفن جلال الشرقاوى المغلق منذ سنوات بدعوى افتقاد المسرح آليات الدفاع المدنى, كما هدم الفنان محمد نجم فى 2016 مسرحه بالدقى, عندما لم يجد أى مكاسب مادية مناسبة من العروض المسرحية, ولجأ إلى الاستفادة من الأرض الكبيرة المقام عليها المسرح باستخراج التصاريح اللازمة بهدمه وإقامة عمارة سكنية كبيرة.

مسارح الإسكندرية تتحول إلى قاعات أفراح

"مسرح الفن جلال الشرقاوى" بالمنتزه, أصبح مكانا مهجورا, أما مسرح نجم ومسرح اللونا بارك بالإبراهيمية أحد المسارح القديمة بالإسكندرية وشيد مطلع القرن العشرين, تحولا إلى قاعات أفراح.

مسرح العبد بمنطقة كامب شيزار, كان أسفله آثار ترجع إلى العصر الهلنيسى وكثيرا ما استضاف عروضا مسرحية للنجوم, وقبل هدمه تحول إلى قاعة أفراح ثم بعد ذلك هدم عام 2015.

مسرح السلام الصيفى بنى فى منطقة مصطفى كامل أول السبعينيات واستقبل أعمالا مسرحية لنجوم كبار, إضافة إلى عروض الفرق القومية, إلا أنه بسبب تآكل الجدران الخارجية للمسرح صدر قرار بترميمه حتى صدر قرار آخر بهدم المسرح.

مسرح نجيب الريحانى بمنطقة كامب شيزار هدم فى الستينيات بعد أن أصابه التدهور, وشيد مكانه مبنى سكنى أسفله مقهى الريحانى.

مسرح كوته على أرض كوته بالأزاريطة, كان يعرض عليه مسرحيات الفنان محمد نجم أصبح أرضا مهجورة تخرج منها الروائح الكريهة بسبب القمامة.

طارق الشناوى: مسارح الدولة تقدم عروضا لا تفيد .. وأحذر من الإظلام المسرحى

طارق الشناوى
طارق الشناوى

"المسارح تموت وهى على قيد الحياة" هكذا شخص الناقد الفنى طارق الشناوى أزمة المسارح المغلقة, ورأى الاقتصاد هو المسئول عن غلق المسارح, مشيرا إلى أن أصحاب مسارح القطاع الخاص "خايفين" يفتحوا المسارح تجنبا للخسارة المادية.

وردا على الدكتور أحمد عواض رئيس هيئة قصور الثقافة, قال الشناوى إن أكثر من 60% من مسارح قصور الثقافة مغلقة فالهيئة تعانى من كسور "بالكاف" وفيها مشاكل تحتاج تجديدا بالمليارات وأكيد عواض عارف كدة.

وحذر الشناوى من الاستمرار على هذا المنوال فى معالجتنا للأزمة, فالمسرح المصرى مهدد بالإظلام وهذا أسوأ من الاندثار.

وأشاد الشناوى بتجربة الفنان أشرف عبد الباقى قائلا: "أشرف يقود المسيرة ويضخ دماء جديدة للعرض وتلك ملامح إيجابية, أما عن مسرح الريحانى فيحمل اسم أهم نجم فى تاريخ مصر, وأثناء تجديد أشرف للمسرح اكتشف صورا ومتعلقات خاصة بالريحانى وبديع خيرى ووعدنى أنه سيحاول الحصول على متعلقات أخرى من أسرة بديع, فهى تجربة مهمة بكل المقاييس ".

وأضاف الشناوى: "المسرح ارتبط بعادل إمام وسمير غانم لسنوات طويلة لكنهما توقفا عن الإنتاج المسرحى, وجلال الشرقاوى كان يحاول لكنه لا يملك الميزانية الكافية".

وذكر الشناوى أن هناك مسرح كان يسمى مسرح المقاولات يوازى سينما المقاولات فى الثمانينيات والتسعينيات وكان ينتج 30 عرضا مسرحيا فى العام الواحد ويستهدف السياحة العربية فى ذلك الوقت, ورغم فقر المسرحيات فنيا إلا أنها لم تعد موجودة الآن ".

واختتم الشناوى: على وزارة الثقافة خلق مناخ صحى وجاذب لدعم المستثمرين لإنشاء المسارح لأن المناخ الحالى طارد, ومسارح الدولة تقاوم وتقدم عروضا لكنها لا تفيد.

افتتاح مسرح محمد عبد الوهاب بالإسكندرية نقطة مضيئة

فى حقبة وزير الثقافة حلمى النمنم وفور توليه الوزارة كشف عن خطة واسعة لتطوير وافتتاح المسارح المغلقة, وقال فى أحد اللقاءات التليفزيونية إن أزمة تلك المسارح سببها إهمال الصيانة, وعوامل السلامة والأمان, مؤكدا أن إصلاح ذلك لن يتم بين ليلة وضحاها بسبب إهمالها لعقود, وبالفعل بدأ فى اتخاذ خطوات جدية فى افتتاح مسرح محمد عبد الوهاب بالإسكندرية الذى افتتح بالفعل فى عهد وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم فى 7 سبتمبر الماضى بعد ترميم المسرح وإعادة تأهيله, فى حدث تمنى عشاق المسرح تكراره حتى تصبح مسارح المحروسة جميعا مفتوحة أمام الجماهير.

شكرا لقرائتكم خبر عن مسارح مصر المغلقة .. ملف يحتاج إلى القرارات الشجاعة على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة اليوم السابع وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي اليوم السابع ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد.

.

Leave a comment

Send a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.