“سبب مدهش” وراء انخ٠اض أجزاء من كن دا أكثر مما Ù £ÙŠ مكان آخر Ù ÙŠ العالم!

اكتش٠باØثون Ù ÙŠ الستينيات أن كل شيء كان وزنه أقل Ù‚ ليلا Øول منطقة خليج هدسون Ù ÙŠ كندا، بعيدا إل٠‰ الشمال الشرقي.

ÙˆÙ ÙŠ مساØØ© تزيد عن 500000 ميل مربع، ت٠قد Øوالي 1/25000 من وزن جسمك.

واكتش٠العلماء هذا الشذوذ لأول مرة Ù ÙŠ ا٠„ستينيات، أثناء رسم خرائط الاختلا٠ات عبر Øقول الجاذبية الأرضية لأول مرة. لكن الأمر استغرق منهم عقودا ل٠هم السبب.

وتØدثوا عن انخ٠اض الصهارة تØت Ø³Ø·Ø Ø§Ù„Ù…Ù†Ø·Ù‚Ø©ØŒ والتي سØقت بالضغط الآتي من ٠وق Ø³Ø·Ø Ø§Ù„Ø£Ø±Ø¶ من Ø §Ø«Ù†ÙŠÙ† من الأنهار الجليدية Ø§Ù„Ø¹Ù…Ù„Ø§Ù‚Ø © خلال العصر الجليدي الأخير. لن٠ترض أن وزنك 150 رطلا. بالقرب من خليج هدسون، كان المقياس يقرأ Øوالي 149.994 رطلا.

تبدأ الإجابة البسيطة على هذا اللغز بØÙ ‚يقة أن سØب الجاذبية الذي يمارسه أي جسم عل٠‰ جسم آخر يتناسب طرديا مع كتلته.

ولكن نظرا لأن أي جسم يدخل إلى ®Ù„يج هدسون ±ÙˆØ±Ø© £ÙŠ كتلة ·Ø ±ÙŠÙ‚Ù‡ ®Ù„ØŒ °Ø§ ± ¬Ø§Ø°Ø¨ÙŠØ© “الم٠قودة” Ù ÙŠ كندا.

Ù„ØÙ„ ذلك، لجأ الباØثون إلى أقمار ناسا Ø §Ù„توأم لاستعادة الجاذبية وتجربة Ø§Ù„Ù…Ù†Ø§Ø ® (GRACE)ØŒ والتي استخدموها لرسم خريطة لشذوذ الج اذبية المØيطين بخليج المياه المالØØ© ا لضخم Ù ÙŠ كندا Ù ÙŠ عام 2007 وكي٠تتغير هذه الØالات Ø§Ù„Ø´Ø §Ø°Ø© بمرور الوقت.

وقال ال٠يزيائي دان بريت، مدير مركز علوم Ø³Ø·Ø Ø§Ù„Ù ‚مر والكويكبات Ù ÙŠ جامعة سنترال ٠لوريدا: “Ø§Ù„Ø´Ø °ÙˆØ° الكندي معرو٠منذ ٠ترة طويلة وهو نتيجة تشوه ا٠„قشرة الأرضية خلال العصر الجليدي ال أخير”.

Ù ÙŠ ذلك الوقت، منذ Øوالي 20000 عام، كانت كندا وجزءا كب يرا من أمريكا الشمالية تكمن Ù ÙŠ مخازن بار دة تØت Ù„ÙˆØ Ù„ÙˆØ±Ù†ØªÙŠØ¯ الجليدي، وهو نهر جليدي ممتد ÙŠØ ¨Ù„غ سمكه Øوالي ميلين Ù ÙŠ المناطق القريبة Ù…Ù † خليج هدسون.

وقال بريت، الذي تضمن عمله، Ù ÙŠ بعض الأØيان، ض بط نماذج الجاذبية القمرية استنادا إلى الاختلا٠ات الجيولوجية بين الأنواع Ø §Ù„مختل٠ة من صخور القمر: العملية ن٠سها تج ري Ù ÙŠ أماكن مختل٠ة بها طبقات جليدية سميكة. الت٠اصيل تتعلق بلزوجة الوشاؔ.

وتØت وطأة الوزن الساØÙ‚ للص٠يØØ© الجليدية Ù ÙŠ لورنتيد ØŒ بدأت القشرة الأرضية Øول خليج هدسون Ù ÙŠ ا لانضغاط والغوص.

ÙˆÙ ÙŠ هذه العملية، Ø£Ø²Ø§Ø Ø¨Ø¹Ø¶ الصهارة الساخن Ø© Ù ÙŠ طبقة Ø§Ù„ÙˆØ´Ø§Ø Ø´Ø¨Ù‡ السائلة تØتها، مثل شطيرة مسØوقة تد٠ع ​​زبدة ال٠ول السوداني والهل ام بعيدا.

وكان هذا الانضغاط أكثر شدة على جانبي Ø ®Ù„يج هدسون، Øيث تشكلت قبتان عملاقتان على Ø§Ù„ØºØ·Ø §Ø¡ الجليدي.

وكان الركود التدريجي لنهر لورنتيد على مدى Ø §Ù„عشرة آلا٠عام التالية مسؤولا عن العديد Ù… Ù† معالم أمريكا الشمالية، بما Ù ÙŠ ذلك ال بØيرات العظمى.

وتنبأ بعض الباØثين النظريين بأن كل الكتلة المنصهرة التي أزاØتها قد قللت من قوة جا ذبية الأرض Øول خليج هدسون، لكن أقمار Ù†Ø§Ø³Ø § الصناعية GRACE أظهرت أن ذلك كان جزءا ٠قط من Ø §Ù„قصة.

ÙˆÙ ÙŠ Øين أن نظرية لورنتيد وبيانات من GRACE ت٠سر بعض Ø£Ø³Ø¨Ø §Ø¨ ٠قدان الجاذبية ٠وق كندا، ٠إنها ت٠سر Ù Ù ‚Ø· ما يقرب من 25-45% من ٠رق الجاذبية.

ويقدر العلماء أن نسبة 55-75% المتبقية ترجع Ø ¥Ù„Ù‰ نظرية تتعلق بالات٠اقية.

وتØت Ø³Ø·Ø Ø§Ù„Ø£Ø±Ø¶ØŒ تنتج رقاقة من الصخور المنص٠‡Ø±Ø©ØŒ تعر٠باسم الصهارة، تيارات الØمل بسبب Ø §Ù„ارت٠اع الطبيعي والسقوط للمادة Ø§Ù„Ù Ù‚Ø§Ø¹ÙŠØ ©.

ويؤدي هذا إلى سØب Ø§Ù„ØµÙ Ø§Ø¦Ø Ø§Ù„Ù‚Ø§Ø±ÙŠØ© Ù„Ù„Ø£Ø±Ø ¶ إلى الداخل، ما يتسبب Ù ÙŠ انخ٠اض كتلة ÙˆØ¬Ø§Ø °Ø¨ÙŠØ© منطقة خليج هدسون.

ومن المتوقع أن تعود الجاذبية إلى كندا، ولكن بشكل تدريجي.

وقال عالم الجيو٠يزياء مارك تاميسي من مركز هار ٠ارد سميثسونيان لل٠يزياء ال٠لكية Ù ÙŠ كامبريدج Ø ¨ÙˆÙ„اية ماساتشوستس لمجلة Science إن الأمر سيستغرق ما يص٠„ إلى 300000 عام Øتى تصل جاذبية المنطقة إلى ال متوسط العالمي.

#سØØ #ÙØÙØ #ÙˆØØØ #ØÙØÙ #ØØ #ØØزØØ #ÙÙ #ÙƒÙ #ØØ #ØÙƒØØ #ÙÙØ #ÙŠ #ÙÙƒØÙ #ØØØ #ÙŠ #ØÙعØÙÙ
2023-05-17 05:10:20

Leave a Comment

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.